تاريخ ابن خلدون ج 7

تاريخ ابن خلدون ج 7 Книга pdf скачать

Просмотры:

1045

Язык:

арабский

Рейтинг:

0

Отделение:

история

Количество страниц:

762

Размер файла:

17671808 MB

качество книги :

Хороший

скачать книгу:

59

Уведомление

Если вы возражаете против публикации книги, свяжитесь с нами. [email protected]

Ибн Хальдун – это Абд ар-Рахман ибн Мухаммад ибн Халдун Абу Зайд, Вали ад-Дин аль-Хадрами аль-Ишбили (1332 – 1406 гг. н.э.), родился в Тунисе, вырос в нем и окончил Университет Зайтуна Малики. Затем он ушел со своего поста и был отрезан от преподавания и классификации.Его труды входили в число важнейших источников мировой мысли, наиболее известными из которых являются «Книга уроков» и «Диван начинающего» и «Известия о знании дней». арабов, персов, берберов и их современников с наибольшим авторитетом (Тарих Ибн Халдун). Ибн Халдун — североафриканский историк тунисского и андалузского происхождения. После окончания Университета Аль-Зайтуна он жил в различных городах Северной Африки, откуда он переехал в Бискру, Гранаду, Беджайю, Тлемсен и Фес, а также отправился в Египет, где его явный султан Баркук почтил его и назначил округ Малики, и оставался там почти четверть века (784-808 гг. хиджры), где он умер в 1406 году в возрасте семидесяти шести лет и был похоронен недалеко от Баб ан-Наср на севере Каира, оставив наследие, которое продолжает расширять его влияние до сегодняшнего дня.Ибн Халдун считается основателем современной социологии и историком и экономистом.

Описание книги

تاريخ ابن خلدون ج 7 книга pdf прочитать и скачать Абд Эльрахман Халдон

هذا كتاب قد ينقسم إلى ثلاثة أقسام يعد كل منها كتاباً منفرداً لو فصلت، هي: المقدمة، وكتاب التاريخ، وترجمة المؤلف.
أما المقدمة فلم يقدم أحد على مثالها ومنوالها، وكان السابق إلى فكرتها وموضوعاتها، حتى عد كتاباً أساساً في بابه، بل كل من جاء بعده عالة عليه فيه.
وقد ظهرت دراسات كثيرة في إظهار عبقرية العلامة ابن خلدون في مقدمته، ذاك أنه أنشأ علم الاجتماع والعمران، ونظر فيه وأبان عن إحاطته في علوم كثيرة، ويظهر عن عرضه وأسلوبه والأجزاء التي اختصها بالذكر مدى ما وصل إليه المؤلف من المعارف. ومهما قيل في مثل هذه المقدمة فالقلم يعجز عن الوصف، لا سيما أنه المبتدئ ولم يكن مقلداً لغيره فيما كتب إلا في أجزاء يسيرة لا تذكر من المقدمة. لذا يعد كتابه في بابه كالكتاب لسيبويه والقانون لابن سينا.
وأما كتابه في التاريخ فيستفاد منه جداً في تاريخ المغرب والبربر، لا سيما الفترة المتأخرة منها التي تعتمد عليه في النظر والتحليل والمشاهدة، وبقية كتابه فيما يتعلق بالحديث عن أهل المشرق فليس فيه ذاك العمق، ولا ذاك التحليل التاريخي، بل هو كغيره ناقل لتلك المعلومات، وقد خلا كتابه من العزو إلى المصادر التي نقل منها أثناء حديثه عنهم إلا قليلاً، وكان حديثه أقرب إلى السرد، ولم يبن فيه عمق في النقد أو النقض.
واعتمد في تاريخه على ما هو مكتوب عند من قبله ولم يظهر في إشارته عن التاريخ وتدوينه الذي ذكره في مقدمته لتاريخه، إذ التنظير للتاريخ عنده كان أقوى بكثير من كتابة التاريخ بنفسه.
وأما التعريف بابن خلدون، وهي الترجمة الذاتية، فهي ملحقة بهذا التاريخ، وطبعت مفردة أيضاً، وهو من القلائل القدماء الذين ترجموا لأنفسهم، ولم تكن تراجم غيره كترجمته. وقد قدم ابن خلدون في ترجمته كثيراً من الوثائق التاريخية في عصره وبعضاً من رسائل أصدقائه وخطبه ورسائله وأشعاره، ووصفاً للحالة الاجتماعية السائدة في عصره وبعضاً من تراجم أهل عصره... إلى غير ذلك مما يكسبه أهمية كبيرة وسبقاً في صورة هذه الترجمة الذاتية بهذا الأسلوب.
وأما تاريخ تأليف هذا الكتاب فقد كان في سنة (776) لما قصد تلمسان حيث كان أخوه يحيى في خدمة أميرها أبي حمو.
ولم يكن ابن خلدون يعزم أن يؤرخ تاريخاً عاماً، بل تخصص بتاريخ المغرب ابتداءً، وقد صرح بذلك في مقدمته لتاريخه فقال: "وأنا ذاكر في كتابي هذا ما أمكنني منه في هذا القطر المغربي إما تصريحاً وإما مندرجاً في أخباره وتلويحاً، لاختصاص قصدي في التأليف بالمغرب وأحوال أجياله وأممه وذكر ممالكه ودوله دون ما سواه من الأخبار، لعدم إطلاعي على أحوال الشرق وأممه، وأن الأخبار المتناقلة لا توفي كنه ما أريده منه.
إلا أنه لم يلتزم ذلك، فأورد كثيراً من أخبار المشرق، ولم تعد النقل، ولم يكن على إطلاع بها، وهذا مما انتقد عليه في تاريخه، وأثني على سائر ما كتب في المقدمة وتاريخ المغرب، بل كان مصدراً مهماً في ذلك.
ثم ارتحل ابن خلدون إلى تونس، فعاد إلى كتابه مراجعاً ومنقحاً ومهذباً بوجود الكتب الضرورية في إتمام كتابه وتوثيق بعض المعلومات التي كتب من الذاكرة على الظن. وقد استغرق هذا أيضاً منه سنين أربعة وذلك ما بين (780-784).
هذا الكتاب الحافل نتركه بين يدي القارئ ماتعاً به، مخدوماً مراجعاً مقدماً له مفهرساً، من باب تقريب المكتبة التاريخية.

Обзор книги

0

out of

5 stars

0

0

0

0

0

Book Quotes

Top rated
Latest
Quote
there are not any quotes

there are not any quotes

Больше книг Абд Эльрахман Халдон

مقدمة ابن خلدون ج 1
مقدمة ابن خلدون ج 1
Исламская история
1140
Arabic
Абд Эльрахман Халдон
مقدمة ابن خلدون ج 1 книга pdf прочитать и скачать Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 2
تاريخ ابن خلدون ج 2
Исламская история
934
Arabic
Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 2 книга pdf прочитать и скачать Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 3
تاريخ ابن خلدون ج 3
Исламская история
1432
Arabic
Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 3 книга pdf прочитать и скачать Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 4
تاريخ ابن خلدون ج 4
Исламская история
887
Arabic
Абд Эльрахман Халдон
تاريخ ابن خلدون ج 4 книга pdf прочитать и скачать Абд Эльрахман Халдон

Больше книг Исламская история

الخلفاء الراشدين ج 3
الخلفاء الراشدين ج 3
1416
Arabic
Абу Фар Махмуд Мухаммад Шукр
الخلفاء الراشدين ج 3 книга pdf прочитать и скачать Абу Фар Махмуд Мухаммад Шукр
الدولة الأموية والأحداث التي سبقتها ومهدت لها
الدولة الأموية والأحداث التي سبقتها ومهدت لها
1805
Arabic
Юссеф Иш
الدولة الأموية والأحداث التي سبقتها ومهدت لها книга pdf прочитать и скачать Юссеф Иш
الدولة العباسية
الدولة العباسية
1383
Arabic
Мухаммад Аль-Худри
الدولة العباسية книга pdf прочитать и скачать Мухаммад Аль-Худри
الفتوح الاسلامية عبر العصور
الفتوح الاسلامية عبر العصور
1080
Arabic
Абдулазиз Ибрагим Аль-Омари
الفتوح الاسلامية عبر العصور книга pdf прочитать и скачать Абдулазиз Ибрагим Аль-Омари

Add Comment

Требуется авторизация

Войдите, чтобы оставить комментарий.

Войти
Комментариев пока нет.